إجتماع جماعة الإخوان المسلمين بقبيلة العبيدات

في قسم : أشنطة و فعاليات | بتاريخ : الثلاثاء, 27 نوفمبر 2012 | عدد المشاهدات 2619

الاخوان المسلمين

في إطـار برنامج تواصلي اجتماعي وضعته جماعة الإخوان المسلمين يــهدف إلى التواصل مع القبائل الليبية والتعريـــف بمنهج الإخوان الوسطي النابذ للعنف
تـــم تحديد يوم الخميس 22 -11-2012 في فندق اللؤلؤة بمدينة درنة موعداً للقاء بين جماعة الإخوان ومشايخ قبيلة العبيدات ،،
وبعد استقبال مشايخ العبيدات لوفد جماعة الاخوان المسلمين والقيام بواجب الضيافة (الغداء) بشكل يليق بــحسن صيت هذه القبيلة

تم افتـــتاح الاجتماع الساعة 2:05 ظهراً حيث افتتحه الحاج علي شرح البال الذي رحّب بوفد الجماعة …
و أعطيت الكلمة للحاج بشير الكبتي مسؤول الجماعة حيث شكر المشايخ على حسن الاستقبال ، معرّفاً بدور القبيلة في الإسلام وفي التاريخ الليبي والثناء على قبيلة العبيدات وموقفها في الثورة ، ثم عرّف بمنهج الجماعة الوسطي في الدعوة إلى الله ..

تحـــدّث بعدها الحاج طيّب الشريف : حيث شكر الجماعة على هذه المبادرة الطيبة وحسن تواصلها مع القبائل وزاد شكره بأن خــصّت الجماعة قبيلة العبيدات بالزيارة الأولى .
وتطرق إلى تاريخ الجماعة ووصف منهجها بالمعتدل المتزن البعيد عن العنف والتهور والقريب إلى الرشد والعقلانية ….

وانتقلت الكلمات بين الطرفين من الإخوان كالشيخ ونيس الفسي ، وسالم بوحنك …
ومن مشايخ العبيدات كالحاج على إهليل وعبدالسلام الشاعري ، والحاج فرج حسن المبري (ابن عم عبدالفتاح يونس) والذي أثار قضية اغتيال اللواء عبدالفتاح يونس وأبدى أسفه من تأخر وتغييب كثير من الحقائق في القضية ، ولام على الجماعة بأن أحد أعضائها متهم في القضية ويجب منهم اتخاذ موقف حيال هذا الأمر ….

وطالبوا بمطلبين :

1- إن كان لكم تأثير في أي من المؤتمر الوطني أو الحكومة أن تعملوا على الضغط لتسريع التحقيق في قضية اغتيال اللواء عبدالفتاح ..
2- تجميد عضوية كل من ورد اسمه في القضية كالشيخ سالم الشيخي وفوزي بوكتف من قبل الجماعة ..

فكان الرد بالإيجاب على المطلب الأول وأن قضية الاغتيال هي وغيرها من القضايا تشكل أولوية بالنسبة لكل الليبين بما في ذلك الجماعة ..
وأن لا أحد فوق القانون وكل من يجرمه القضاء ينبغي أن ينال جزاءه ..

وبالنسبة للمطلب الثاني كان ردّ الشيخ ونيس الفسي واضحاً حيث أكّد أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته موافقةً للشرع والقانون ..
فلا يصح من الجماعة تعليق عضوية أحد من أعضائها دون دليل واضح وبيّن ، مبيناً ضرورة التثبت والتريث في مثل هذه الأمور إذ أن البلاد لازالت تشهد نوعاً من عدم الاستقرار وعدم استتباب الأمن بشكل كامل مما يجعل اتخاذ هكذا مواقف قد يكون ضرره كبير على الأرواح والدماء ..

واختتم الاجتماع بتكرار الثناء من مشايخ العبيدات على هذا التواصل مؤكدين على ضرورة تكرار مثل هذه الزيارات ..



اختتم الاجتماع الساعة 4:30 مساءً
أحمد الدايخ المكلف بكتابة محضر الاجتماع