حزب العدالة والبناء يرفض الزج باسم ليبيا في صراعات ومماحكات شخصية

في قسم : متابعات سياسة | بتاريخ : الأربعاء, 14 نوفمبر 2012 | عدد المشاهدات 420

خاص – المنارة – طرابلس

أبدى حزب العدالة والبناء استغرابه من تصريحات عبدالرحمن شلقم ممثل ليبيا في الامم المتحدة التي تناقلتها وسائل الإعلام حول دولة قطر وعلاقتها بليـبيا مشيرا بأنه لا يمكن القبول بإلقاء الاتهامات جزافاً دون حجة أو دليل .

وأوضح الحزب في بيان له تلقت المنارة نسخة بأنه لا يمكن القبول بأن يكون تمثيل الدبلوماسية الليبية في الخارج مطيّة لتصفية الحسابات السياسية ، وأن يزج بأســـم ( ليبيا ) في صراعات ومماحكات شخصية مؤكدا على ضرورة اتباع الطرق الدبلوماسية الرسمية في الاحتجاج والاعتراض بعيدا عن الإسفاف السياسي .

وطالب البيان أن يتم تأسيس أعراف جديدة من العمل الدبلوماسي المتزّن بشكّل يتجلّى فيه السلوك الحضـــاري لشعبنا الليبي الأصـــيل ، بحيث تكون الدبلوماسية الليبية واجهة تعكس صورة رائدة عن دولتنا وعن شعبنا مؤكدا في نفس الوقت على حرصه بانتـــهاء حالة الفوضى السياسية وعدم الإتزان في علاقات ليبيا مع دول العالم والتي انتهجها النظام السابق ، الّذي دأب طيلة عقود على عدم احـــترام الدول والهـــيئات والشخصيّات العامة .

وشدد البيان على أن ” سيادة ليبيا واستقلالها ومصالحها العليا فوق كل اعتبار ، ولا نقبل المساومة عليها او التفريط فيها ، ونرفض بشكل قاطع التدخّل الخارجي في الشأن الليبي من أي دولة عربية أو أجنبية .”

واضاف بأن التصريحات المتكررة من ( عبد الرحمن شـــلقم ) تستوجب إســــتدعاءه والتحقّق من حيثيات تصريحاته ومطالبته بتحمّل مسؤوليتها .

وكان عبدالرحمن شلقم وللمرة الثانية قد شن هجوما عنيفا على دولة قطر متهما اياها بالتدخل في الشأن الداخلي الليبي وذلك في كتاب جديد له بعنوان ” نهاية القذافي “.

يشار أن عبد الرحمن محمد شلقم (مواليد 1949) سياسي ليبي وأمين للجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي في ليبيا في الفترة بين (2000 -4 مارس 2009)، خلفا لعمر المنتصر. وفي تعديل أقره مؤتمر الشعب العام في ختام جلسة عقدها في 5 مارس 2009 تم تعيين موسى محمد كوسا أمينا للجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي خلفا لعبد الرحمن شلقم ، شغل بعدها منصب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة. و في 24 فبراير 2011 أعلن انشقاقه عن نظام معمر القذافي