الاخوان المسلمون .. قوم عمليون

في قسم : آفاق دعوية في ركن الدعوة | بتاريخ : الثلاثاء, 13 نوفمبر 2012 | عدد المشاهدات 600

الشيخ أنور عبد السلام الكبتي

أنور الكبتي

الشيخ أنور عبد السلام الكبتي

لست ميالغا اذا قلت ان جماعة الاخوان المسلمين هي الجماعة الاسلامية الوحيدة التي تتعامل مع الواقع دون نسيان الاصول والثوابت الشرعية التي تاسست عليها .. ولذلك وبسبب تعاملها مع الواقع والمتغيرات يتهمها خصومها بالتقلب وتغيير المبادئ والمواقف السياسية ..

والاخوان المسلمون يفرقون بين ما هو ثابت في كل امر واصل فيه، وما بين ما هو متغير بسبب الظروف الزمانية والمكانية .. وهذا الأمر بديهي عند العاملين في الحقول الحياتية كلها .. فالسياسية فيها ما هو ثابت وما هو متغير .. والاقتصاد فيه ما ثابت وما هو متغير .. وحتى الدين فيه ما هو ثابت في أصوله وأركانه وما هو متغير في فروعه مما يقبل تعدد الفهوم والاجتهادات ..

والإمام البنا عندما وضع المناهج التي تحرك العمل في جماعة الاخوان كان يضعها ونصب عينيه السيرة النبوية .. كيف تبدل حال الدعوة من المرحلة المكية ثم الى المرحلة المدنية .. من مرحلة الاستضعاف إلى مرحلة التمكين .. بل كيف تطور العمل (السياسي الدعوي) فيما بعد غزوة الاحزاب ثم ازداد تحولا بعد نزول سورة التوبة .. كما انه استفاد من حركة الدعوة الاسلامية عبر التاريخ الاسلامي .. ثم نظر الى حال الجماعات الاسلامية التي نشات قبل تأسيس جماعة الاخوان وكيف يسير عملها وقبول الناس لها ..

من الحمق القول بأن للحياة صورة واحدة وحال واحد .. ولابد للعاملين من أجل الاصلاح والتغيير أن يبقوا على وقف واحد وحال واحد .. لو فعلوا ذلك لانفض الناس من حولهم ولتجاوزهم قطار الحياة ..

عندما تتغير مواقف الاخوان المسلمين السياسية إنما ينطلقون في تغيرهم من خلال سنن الله في كونه التي من صفاتها التغير والتبدل ..

والحق ان خصوم الاخوان عندما يتهمونهم بالتقلب فهم لم يفهموا الاسلام جيدا كما فهمه الاخوان .. ولم يقرأوا القرآن جيدا كما قرأه الاخوان .. ولم يعوا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم جيدا .. فالخصوم يقولون إنما رسول الله صلى الله عليه وسلم كان نبي ورجل دين ولا علاقة له بالسياسة .. وهم في ذلك لم يتعرفوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم جيدا .. وتلك هي مشكلتهم وليست مشكلة الاخوان المسلمين ..