ليبيا تتجه إلى إلغاء الفوائد الربوية من المصارف الوطنية

في قسم : الأخبار المحلية | بتاريخ : الأربعاء, 17 أكتوبر 2012 | عدد المشاهدات 682

البنك المركزي



قال عضو المؤتمر الوطني عن مدينة بنغازي”أحمد لنقي”إن هناك اتجاها حقيقيا وجادا”بالمؤتمر الوطني العام”لإلغاء الفوائد الربوية من المصارف الوطنية وغيرها و استبدالها بنظام المصارف الإسلامية”.بحسب تدوينة كتبها على صفحته على موقع التعارف الاجتماعي”الفيس بوك”

وقال لنقي إن هناك دراسة لوضع”سياسة اقتصادية لمنح القروض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لتنشيط الاقتصاد المحلي في مختلف المدن مع تشجيع القطاع الخاص في المرحلة القادمة في مشاريع التنمية بمختلف أنواعها”.

وفي وقت سابق أكد عضو اللجنة الاستشارية العليا بمصرف ليبيا المركزي الشيخ سالم الشيخي ل”وكالة الأناضول”أن”مصرف ليبيا المركزي تلقى طلبات من مستثمرين ليبيين وعرب وأجانب للحصول على ترخيص لتقديم خدمات الصيرفة الإسلامية داخل السوق الليبي”.

قانون للتنظيم

وأعلن”انتهاء مصرف ليبيا المركزي من إعداد قانون ينظم أنشطة الصيرفة الإسلامية”وأنه”تم أيضا تأسيس لجنة مسؤولة عن منح التراخيص للبنوك الإسلامية تعكف حاليا على وضع المعايير التي يتم على أساسها قبول الطلبات المقدمة لمصرف المركزي الليبية للحصول على رخصة بنوك إسلامية”.

وأوضح الشيخى أن المصرف المركزي في ليبيا يدرس”طلبات مقدمة من بعض البنوك الليبية للتحول من الصيرفة التقليدية إلى الصيرفة الإسلامية”.وأنه”وضع خطة لتطوير وتدريب العاملين في البنوك على انشطة الصيرفة الاسلامية والمعاملات المطابقة للشريعة التي سيتم تقديمها للمتعاملين مع البنوك”.

وأشار الشيخي في تصريحاته”إلى أن المركزي الليبي يبحث بالفعل في الموافقة على بعض هذه المعاملات وعلى رأسها القرض الحسن الذى لم يقدم من قبل في البنوك الليبية،ومن المقرر تقديم أنشطة الصيرفة الاسلامية لتعمل بالتوازي داخل السوق الليبية مع المصارف التقليدية”.

محاولات متكررة

ومن خلال بيان أصدرته في وقت سابق أبدت دار الإفتاء أسفها لعدم استجابة السلطات الانتقالية بالفتاوى والخطابات والبيانات التي أصدرتها في وقت سابق حول إلغاء الفوائد المصرفية التي أكدت أنها ربا”ابتلي بها المسلمون في معظم البلاد في هذه الأزمنة”حيث قالت إن”محاربة”هذه الظاهرة كانت”رأس أولوياتها”.بحسب بيان أصدرته خلال الأيام الماضية.

وقال البيان”للأسف لم تجد دار الإفتاء رغم هذه المحاولات المتكررة آذانا صاغية ممن يملكون القرار”مطالبة”كل مسؤول في الدولة يعنيه الأمر بإلغاء هذه الفوائد الربوية”ومعلنة أنها”تنشر على صفحتها بعض هذه المخاطبات والبيانات تباعا،لعل دعوتها تجد هذه المرة آذانا صاغية من أصحاب الضمائر الحية،ومن يخافون الله،ويرجون الخير للبلاد والعباد”.

وأوضحت دار الإفتاء أنه”لخطر هذه الظاهرة على المجتمع،وكونها حربا على الله ورسوله”فإنها اهتمت”اهتماما بالغا”بحسب وصفها”بالتحذير منها وبيان حكمها ومفاسدها وطرق التخلص منها،وتتالت الفتاوى والبيانات والخطابات في التحذير منها،واستبدالها بالحلال الذي يعود خيره وبركته على الناس فتصعد أعمالهم،وعلى الأرض فتنبت خيراتها،وتكثر بركاتها”.

يشار إلى أن مطالبات عديدة و واسعة في ليبيا تدعو إلى اتخاذ خطوات عاجلة باستبدال النظام المصرفي الحالي إلى نظام قائم على مرجعية إسلامية تقوم على تحريم الربا و تدوال الأموال بين الناس و نبذ الاحتكار.

المصدر المنارة للإعلام