معرض “الكتاب في وطن يتنفس الحرية

في قسم : الأخبار المحلية | بتاريخ : الأحد, 15 يوليو 2012 | عدد المشاهدات 431


معرض الكتاب

 

 

 

بدأ اتحاد الناشرين الليبيين، الذي تأسس بعد ثورة فبراير ترتيب أوراقه واستئناف نشاطه محليا، من خلال تنظيمه المعرض الأول للكتاب المحلي داخل أروقة معرض طرابلس الدولي، وشهد المعرض حضور كتب كانت ممنوعة ومواضيع كانت محظورة، أقبل عليها زوار المعرض.

المعرض الذي انتظم تحت شعار “الكتاب في وطن يتنفس الحرية” شهد حضورا مكثفا من عشاق الكتاب، وافتتحه وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي عبد الرحمن هابيل ورئيس اتحاد الناشرين الليبيين علي عوين، كما حظي بزيارات من بعض الكوادر والزعماء السياسيين الليبيين باعتباره جاء متزامنا مع أول انتخابات ليبية ديمقراطية في عهد ثورة فبراير.

وبلغ عدد دور النشر المشاركة 45 دارا محلية عرضت إصداراتها القديمة والجديدة. واستأثرت الكتب الصادرة مؤخرا بالاهتمام الأكبر، ويتناول معظمها ثورة 17 فبراير وتاريخ ليبيا الذي كان مطموسا في عهد الديكتاتورية.

وعلى رفوف دور نشر قدمت من معظم المدن الليبية برزت الكتب التي كانت ممنوعة في العهد السابق ويتداول معظمها سرا، وتجلب الويلات لقارئها وحاملها وناشرها، من بينها كتب عن الحركة السنوسية وملك ليبيا الراحل إدريس السنوسي، كما تعرض الكتب الدينية والكتب المدرسية وكتب الثقافة العامة واللغات والفلسفة والقليل من الكتب الأدبية.

ويؤم المعرض يوميا جمهور كبير يقتنون ما يحتاجون من كتب وتأتي في صدارة المبيعات المصحف الشريف والكتب الدينية، وذلك لقرب حلول شهر رمضان، بالإضافة للكتب الجامعية.

الجزيرة نت