بيان الجماعة حول الإنتخابات

في قسم : البيانات | بتاريخ : الأحد, 15 يوليو 2012 | عدد المشاهدات 504

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

((ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها، وما يمسك فلا مرسل له من بعده، وهو العزيز الحكيم)) فاطر.


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه..


تشهد ليبيا غدا السبت انتخابات المؤتمر الوطني العام الذي طال انتظاره، والذي انعقدت عليه آمال شعبنا كمحطة محورية هامة من محطات مسيرة بناء الدولة الليبية الجديدة بعد مرحلة الثورة والقضاء على نظام الظلم والاستبداد، انطلاقا الى التأسيس لدولة الدستور والقانون والمؤسسات والحريات واحترام الحقوق.

في الوقت الذي نهنئ فيه شعبنا من كل قلوبنا بهذه العرس التاريخي الهام، والحدث    الوطني الكبير الذي بُذلت في سبيل الوصول اليه الدماء الزكية والتضحيات السخية،     فإننا في جماعة الاخوان المسلمين الليبية يسعدنا عشية هذه المناسبة الهامة أن نتجه إلى شعبنا الكريم بما يلي:

1- ان هذه الانتخابات التاريخية توجب ان يستشعر شعبنا اهميتها كمحطة فارقة في بناء صرح الدولة الليبية الجديدة القوية الواعدة التي تحتضن الجميع وتحفظ امنهم وتصون حقوقهم، وما يقتضي ذلك من ضرورة التفاعل الايجابي معها بالمشاركة فيها والحرص الشديد على انجاحها.

 

2- ان الصوت الانتخابي للمواطن الليبي هو امانة في عنقه وشهادة لله ينبغي ان تُمنح لمن يستحقه عن جدارة وقوة وامانة،  ما نضمن به مؤتمرا وطنيا عاما جامعا للوطنيين المخلصين، وشاملا للخبراء من اهل الكفاءة والحكمة والخلق والدين والنزاهة, الذين نثق بأنهم لن يخذلوا شعبهم ويحققوا طموحاته وتطلعاته في التأسيس لدولة الدستور والقانون والعدل والرخاء.

3- ان القبول بما تسفر عنه العملية الانتخابية ذات اهمية بالغة ومعلم حضاري بارز في مسيرة الديمقراطية وتعزيزها في الدولة الليبية الجديدة، ما نضمن به مستقبلا واعدا بثقافة مدنية تحترم التنوع والاختلاف والتداول السلمي على المسؤولية والسلطة، ويحفظ البلاد من اسباب الصراعات وعوامل التشرذم والانقسام.

 

وختاما، فإن شعبنا في كافة ارجاء البلاد قد بذل في سبيل انتصار ثورته المجيدة الدماء العزيزة والتضحيات الجسام، ما يجدر بنا ونحن في هذه المرحلة المفصلية الحرجة من تاريخ البلاد أن نستلهم من هذه التضحيات روح التآخي ووحدة الصف والترفع عن حظوظ النفس، والتمسك بوحدة البلاد والحفاظ على استقرارها والدفاع عنها، وتوحيد الجهود في بناء دولة حضارية تسع الجميع، وتلبي الطموحات وتصون الكرامة وتحفظ الوفاء لدماء الشهداء.

 

((واذكروا اذ انتم قليل مستضعفون في الارض تخافون ان يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون)) الانفال

حفظ الله ليبيا حرة واحدة آمنة ابية، وشمل كل اهلها بالخير والنماء والرخاء.

“والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

الله أكبر ولله الحمد

جماعة الاخوان المسلمون الليبية

الجمعة 16 شعبان 1433هـ، الموافق 6 يوليو 2012م