ذكرى مذبحة سجن أبي سليم

في قسم : البيانات | بتاريخ : الإثنين, 2 يوليو 2012 | عدد المشاهدات 1138

جماعة الإخوان المسلمون الليبية

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

ذكرى مذبحة سجن أبي سليم

 

((ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها، وما يمسك فلا مرسل له من بعده، وهو العزيز الحكيم)) فاطر.

 

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه..

يوافق اليوم الجمعة 29 يونيو الذكرى السادسة عشر لحادثة التصفية الجماعية لأكثر من 1200 معتقل من أبناء ليبيا في سجن “بوسليم” عام 1996م. فقد تجرأ حينها رأس النظام البائد بالإيعاز لأزلامه بارتكاب هذه الجريمة النكراء بدم بارد في حق معتقلين عزل دون اكتراث بقيمة هؤلاء الرجال من أبناء ليبيا وأرواحهم الزكية، ودون رحمة بتلك الاجساد الضعيفة التي نالها ما نالها من أصناف العذاب والتنكيل والجوع والمرض، وبكل استخفاف ولا مبالاة  بأية مسؤولية أمام شعبنا يمكن أن تطاله تبعاتها هو وأركان نظامه عاجلا أم آجلا.

وفي الوقت الذي نسال الله عز وجل وافر المغفرة والرحمة لشهداء هذه المذبحة ولشهداء ثورة 17 فبراير المجيدة، ولكل شهداء ليبيا عبر تاريخها، فإننا في جماعة الاخوان المسلمين الليبية نتوجه إلى شعبنا الكريم في هذه الذكرى الأليمة بما يلي:

  • إن هذه الذكرى الأليمة في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ بلادنا جديرة بأن تذكرنا بحجم المعاناة والضرر الذي لحق بشعبنا وبلادنا جراء الديكتاتورية والاستبداد والرأي الواحد على مدى أربعة عقود، وما يستوجب ذلك من ضرورة أن نستلهم من هذه الذكرى روح الإصرار على مكتسبات ثورة فبراير المجيدة والعمل على ترسيخ قواعد الديمقراطية والعدالة وحقوق الإنسان، وعدم السماح بالعودة إلى الوراء بأي شكل أو صورة كانت.
  • إن جريمة سجن “بوسليم” البشعة قد طالت أبناء الوطن من مختلف أرجاء ليبيا واختلطت دماؤهم الزكية في ساحة النضال وقد نالت الجماعة كغيرها نصيبها من ذلك، ما يؤكد على أن التمسك بالوحدة الوطنية ترابا وشعبا خيار لا محيد عنه، وأن العمل مع كل مكونات الشعب الليبي في سبيل بناء الدولة الحضارية التي تحفظ حقوق الجميع بعيدا عن أي صورة من صور الانتهاك والمركزية والتهميش سبيلا لا ننتهج سواه، والذي سيكون بإذنه تعالى حائلا دون كل من تسول له نفسه الانحراف بمؤسسة الدولة تلبية لمصالح شخصية أو جهوية ضيقة.

دامت ليبيا حرة أبية، وحفظ الله شعبها من كل سوء.

 

“والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

والله اكبر ولله الحمد

جماعة الإخوان المسلمون الليبية

الجمعة 9 شعبان 1433هـ، الموافق 29 يونيو 2012م