الحكومة المؤقتة تؤكد انها بدأت مع السلطات التونسية تحقيقات مشتركة للوقوف على اسباب سقوط الطائرة الليبية

في قسم : الأخبار في الأخبار المحلية | بتاريخ : السبت, 22 فبراير 2014 | عدد المشاهدات 434

الطائرة المنكوبة

طرابلس – (وال)

أعلنت الحكومة المؤقتة عن سقوط طائرة ليبية تابعة لسلاح الجو الليبي من نوع ” أنتينوف 26 ” اثناء تواجدها في الأجواء التونسية في رحلة اسعاف طائر لنقل مرضى ومرافقيهم الى تونس الشقيقة .

وأوضحت الحكومة فى بيان أصدرته ظهر امس تلقت وكالة الانباء الليبية نسخة منه ان الطائرة المنكوبة غادرت مطار معيتيقة ليلاً فتعرضت على ما يبدو لحريق في احد محركاتها حسب بلاغ السلطات الجوية التونسية التي أكدت بأنها تلقت نداء استغاثة من الطائرة قبل فقد الاتصال بها واختفائها من الرادارات بالكامل .

وأضافت الحكومة في بيانها أن الطائرة كانت تنقل على متنها مجموعة من الطيارين والمهندسين والملاحين والمرضى والمرافقين لهم والبالغ عددهم إحدى عشر شخصا وهم : صلاح رشيد المسلاتي ( طيار) ، وليد خليفة ( طيار) ، عمار صالح الجالي ( ملاح ) ، جمعه محمد أبورويص ( مهندس أرضي ) ، أحمد محمد الكندي ( مهندس أرضي ) ، مصباح محمد عقيل ( طبيب بوحدة الإسعاف بقاعدة امعيتيقة ) ، و نور الدين علي الصيد ( مريض ) ، وعبدالحكيم علي الصيد ( مرافق ) ، ووليد صالح الصيد ( مرافق ) ، مفتاح مبروك عيسى الدوادي ( مريض ) ، و الطاهر عبدالمولى الشريف ( مرافق ) .

وأوضحت الحكومة المؤقتة فى بيانها إن نتائج الاتصالات التي تمت بين وزارة المواصلات ومصلحة الطيار المدني الليبية والسلطات التونسية خلصت في نتائج أولية الى أن الطائرة سقطت على بعد حوالي 40 كيلو متر جنوب تونس العاصمة بمنطقة ” قرمبالية ” .

وأشار البيان الى ان مدير مصلحة الطيران الليبية توجه الى تونس أمس الجمعة لمتابعة مجريات التحقيق مع السلطات التونسية وليتم جلب جثامين الضحايا إلى ليبيا عبر أحد طائرات الاسعاف الطائر . وتقدمت الحكومة في بيانها بأحر التعازي وصادق المواساة لأسر الضحايا ، داعية الله العلي القدير أن يتقبلهم بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان .