رئيس الحكومة المؤقتة يعلن التوصل إلى تفاهم بشأن الأحداث التي شهدتها طرابلس، ويجدد موقف الحكومة الرافض للانقلاب العسكري

في قسم : الأخبار في الأخبار المحلية | بتاريخ : الأربعاء, 19 فبراير 2014 | عدد المشاهدات 444

علي زيدان

طرابلس -(وال)

 أعلن رئيس الحكومة المؤقتة “علي زيدان” عن التوصل إلى تفاهم بشأن الأحداث التي شهدتها طرابلس عقب بيان أصدره لواء تابع لحرس الحدود، اليوم الثلاثاء، طالب فيه المؤتمر الوطني العام بالاستقالة وتسليم السلطة.

وقال رئيس الحكومة في بيان صحفي الليلة ” تم هذا المساء توصل الجميع إلى تفاهم وغلّبت الحكمة، وأنا متأكد أن المؤتمر الوطني العام سيكون عند المسؤولية ويحقق ما يريده الشعب الليبي”.

وجدد “زيدان” التأكيد على موقف الحكومة المؤقتة الرافض للانقلاب العسكري أو استعمال القوة لإرغام الشعب الليبي على أي أمر، وقال “إنه أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة للحكومة”، مشددا على الحوار السلمي وتغليب الحكمة واحترام الخلاف في الاراء .

وأضاف أن ” الحكومة لا تسعى لتسجيل المواقف ولكنها تعمل من أجل تحقيق النتائج الايجابية التي من شأنها حقن دماء الليبيين والمحافظة على المسار السلمي للحراك السياسي”. ودعا رئيس الحكومة المؤقتة كافة الفئات السياسية والمدنية والعسكرية في المجتمع الليبي أن تحترم مطلب غالبية الشعب الليبي المتمثل في الانتقال السريع للسلطة وتسليمها إلى جسم شرعي عن طريق انتخابات شرعية.

وطالب “زيدان” الجميع بالتحلي بروح المسؤولية في هذا الظرف الصعب الذي تمر به البلاد، واحترام دماء الشهداء، وألا تزهق دماء الليبيين لأهون الأسباب، والانبراء لصالح الوطن والعمل على تحقيق دولة القانون والأمن والسلام والحريات التي حرم منها الليبيون سنين طويلة.

وأشار رئيس الحكومة المؤقتة إلى أنه تلقى اتصالات من العديد من المسؤولين العرب والأجانب للاطمئنان على الأوضاع السياسية في ليبيا من بينهم وزير الخارجية الفرنسي ورئيس الوزراء القطري ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع المصري.