محطات في حياة الشيخ انور الكبتي رحمه الله

في قسم : الأخبار | بتاريخ : الأحد, 30 يونيو 2013 | عدد المشاهدات 1393

كتب فتحي عقوب‏

فضيلة الشيخ أنور الكبتي في ركب الراحلين .. وداعاً أيها الحبيب الأريب

إنَّ العين لتدمع وإنَّ القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي الرب عزّ وجلّ وإنا على فراقك يا شيخ أنور لمحزونون ..

انتقل إلى رحمة الله تعالى اليوم الأحد بمدينة بنغازي الأستاذ المربي القدوة فضيلة الشيخ أنور الكبتي إثر مرض مزمن ألمّ به ، بعد معاناة مع المرض ، نسأل الله تعالى أن يتغمّده بواسع رحمته وأن يغفر له ويسكنه الفسيح من جنانه وأن يُلهم أهله وذويه وأحبابه جميل الصبر والسلوان وأن يُخلِفَ أهلَه وأحبابه والليبيون جميعا فيه خيراً ، وأن يتقبل منه جهاده وصبره وتضحياته.
جدير بالذكر أن فضيلة الشيخ أنور الكبتي هو أحد رموز جماعة الإخوان المسلمين الليبية ومِن أوائل طلبة العلم الذين تخرجوا من الجامعة الإسلامية بالمدينة المدينة المنورة ، حيث أكمل دراسته الجامعية ثم انتقل مهاجرا يضرب في الأرض فحط رحله في البرازيل وعمل في مجال نشر الدعوة الإسلامية والتعريف بالإسلام ، وكان له دور بارز في كل هذا ، غلا ان مكنه الله تعالى من العودة لرض الوطن وما ان استقرت به الأحوال في بنغازي ، حتى طالته يد الجهزة الأمنية بنهمة انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين ، فخرج مهاجرا مرة أخرى ، واستقر به المقام قليلا في مصر حيث التقيته وكانت فرصة طيبة للتعرف على هذا الأخ القدوة المتواضع البشوش الطيب ، ولما علم بأنه مهدد في مصر واصل رحلته ليستقر به المقام في دولة ألمانيا الاتحادية ليعود للتنقل بين المراكز الإسلامية وإلى ميادين الدعوة والإرشاد والتبليغ عن الله تعالى يوجه ويربي ويعلم ويشحذ الهمم ، إلى أن منّ الله تعالى عليه وعاد بعد الثورة المباركة ليستقر في أرض الوطن ليواصل العطاء في مدن ليبيا شرقها وغربها ، ويواصل مشواره الدعوي ، حتى ألم به المرض العضال وأقعده الفراش ، ليختاره الله تعالى إلى جواره اليوم الأحد 20 شعبان 1434 هـ ، الموافق 30 يونيو 2013 م عليه رحمة الله تعالى ..
نسأل الله تعالى أن يعوضنا فيه خيرا وأن يكتب له أجر هجرته ودعوته وأن يبارك له في أعماله ويتقبلها منه ويقبله بقبول حسن ويكرم مثواه ..