بيان جماعة الإخوان المسلمين الليبية بشأن ماورد في مداخلة المستشار مصطفى عبدالجليل

في قسم : البيانات | بتاريخ : الأربعاء, 8 مايو 2013 | عدد المشاهدات 853

جماعة الإخوان المسلمين الليبية

بيان جماعة الإخوان المسلمين الليبية

بشأن ماورد في مداخلة المستشار مصطفى عبدالجليل

 

ببالغ الأسف ، وقفت قيادة جماعة الإخوان المسلمين الليبية على ما ورد على لسان المستشار مصطفى عبدالجيل في مداخلته الهاتفية من اتهامات لجماعة الاخوان المسلمين الليبية بالسيطرة على ليبيا وأنها تحمي رئيس الأركان السيد المنقوش، وبناء على ماسبق تودُّ الجماعة من خلال هذا البيان ايضاح مايلي :

 

  1. تستغرب الجماعة تكرار هذا السلوك من سيادة المستشار دون بيّنةٍ ولا تثبّت، حيث سبق وأن وجّه اتهاماته للجماعة في مقابلة سابقة مع وكالة “عاجل” حين زعم أنها هي من يقف وراء العزل السياسي لإقصاء الدكتور محمود جبريل! رغم علم السادة أعضاء المؤتمر الوطني بخلفية هذا القانون ومن دعى إليه، ومن رفع سقفه  ليشمل أطرافاً أخرى كثيرة يُعتقَدُ أنّهم كانوا وراء إقرار هذا القانون.
  2. تعلن جماعة الاخوان المسلمين بأنه لا سيطرة لها على مفاصل الدولة، وإنما يتواجد عددٌ من أعضائها في بعض الوظائف السياسية مِن خلال عضويتهم في حزب العدالة والبناء، لا يؤهلها للتحكم في ليبيا والاستفراد بحكمها كما ادّعى سيادة المستشار، رغم أن هذا لم يكن يوما هدفا من اهداف الجماعة، فقد تركت مجال العمل السياسي مفتوحا لأفرادها من خلال حزب العدالة والبناء الذي يشارك فيه الإخوان المسلمون وغيرهم في العمل السياسي الوطني، الذي لا يعني السيطرة ولا الاستحواذ ولا الاستفراد بحال.
  3. ليس للجماعة أيُّ علاقة بسيادة رئيس الأركان اللواء يوسف المنقوش، ولا تنسيق بينه وبين قيادة الجماعة، وكان حريَّاً بسيادة المستشار توخي الدِّقة في تصريحاته التي ما فتئ يطلقها عبر وسائل الإعلام ويستهدف بها الجماعة دون بيّنة ولا برهان، ونطالبه بتقديم البينة على ما يقول، وأن لا يُلقي بالاتهامات جُزافاً، فليس هذا مِن شأن القانونيين، والأهم هو أنَّ تعزيز حالة الاستقطاب والتجاذب السياسي بين الكتل والأطراف الوطنية من خلال إطلاق مثل هذه الاتهامات ليس من الحكمة في شيء وليس من مصلحة الوطن في هذه المرحلة الحرجة.
  4. تُؤكد الجماعةُ بأنها تحتفظ بحقها في اللجوء إلى القضاء ما لم تتوقف مثل هذه الادعاءات من سيادة المستشار أو من غيره على حدٍّ سواء, فالجماعة تقدّر حساسية المرحلة وخطورة مثل هذه الاتهامات التي تُلقي جزافاً.
  5.  الجماعة بوصفها مؤسَّسةً مِن مؤسَّسات المجتمع المدني، ولها شخصيتها الاعتبارية قانوناً تُطالِب السيد المستشار مصطفى عبد الجليل بالاعتذار رسمياً عمّا قاله وعَلَنَاً في نفس وسائل الإعلام التي نَشَرَ فيها اتِّهاماته،  وإلا ستجد نفسها مضطرة للجوء إلى القضاء للدفاع عن نفسها أمام كل يسئ لشخصيتها الاعتبارية و المعنوية

 

ونسأل الله تعالى إن يوفق الجميع لما فيه مصلحة الوطن، وتحقيق الأمن والاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وأن نتجه جميعا نحو التأسيس والبناء، وننشغل بتلك المهمة الضخمة التي تنتظر الليبيين جميعا، في غطار من الوفاق الوطني، والشعور بالمسؤولية، وتقدير جهود الآخرين ومشاركتهم.

 

حفظ الله ليبيا .. والله اكبر ولله الحمد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جماعة الإخوان المسلمين الليبية _ طرابلس

28 جمادى ثانى 1434 هـ الموافق الخميس 9 مايو 2013م