وصفها بالأكاذيب .. بشير الكبتي ينفي وجود اتصالات بين جماعة الإخوان الليبية وسليمان دوغة

في قسم : رأي الاخوان في منتقى الصحف | بتاريخ : الثلاثاء, 16 أبريل 2013 | عدد المشاهدات 1653

بشير الكبتي المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية

منقول من موقع المنارة

نفى المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية”بشير الكبتي”بشكل وصفه بالقاطع الأنباء التي تناقلها موقع التعارف الاجتماعي”فيس بوك”حول وجود وساطات واتصالات بين الجماعة والإعلامي”سليمان دوغة”لأجل قفل ما وصف بملف كشف الأوراق.

وفي اتصال هاتفي مع المنارة وصف بشير الكبتي هذه الأنباء بأنها محض أكاذيب وافتراءات تفتقد للدليل،وهي غير صحيحة وعارية تماما عن الصحة ولا ينبغي الانجرار وراءها”.

وكان موقع فيس بوك قد نقل عمن وصفه”صحفي”أسماه”مفتاح السنوسي”دون الكشف عن هويته قوله إن دوغة تلقى وعودا من جماعة الإخوان الليبية بأن هيأة النزاهة لن تترافع ضد دوغة لدى المحكمة بشان الطعن المقدم منه على قرارها،وأن دوغة يشترط اعتذارا علنيا قبل التوقف عن كشف المستندات المهمة والتي تدين أغلب أعضاء الجماعة،وأن الشيخين”علي الصلابي”و”محمد بوسدرة”يجريان هذه الوساطات.

وكانت الهيأة الوطنية العليا لتطبيق معايير النزاهة والوطنية في ليبيا قد أصدرت خلال الأيام الماضية قرارها رقم 299 لسنة 2013م حيث أعلنت فيه عدم انطباق معاييرها على الإعلامي”سليمان دوغة”المرشح من قبل رئاسة مجلس الوزراء لوظيفة مدير قناة ليبيا الإخبارية.

نفي سابق

وفي وقت سابق من شهر مارس الماضي نفى القيادي في جماعة الإخوان المسلمين الليبية”أحمد القصير”أي علاقة أو ارتباط للجماعة بما كان يعرف في ليبيا بمشروع ليبيا الغد الذي كان يقوده سيف القذافي والذي كان دوغة أحد القياديين في ذراعه الإعلامية”شركة ليبيا الغد للخدمات الإعلامية”حيث اعتبر القصير أن الحديث عن ذلك هو”تزوير للتاريخ”.

ونشر الإعلامي الليبي”سليمان دوغة”على صفحته على”فيس بوك”مقالة قال فيها إن جماعة الإخوان الليبية تلعن مشروع الغد وتتبرأ منه”وكأنهم لم يباركوه بشكل رسمي،وبياناتهم ما تزال حاضرة،باركوه قيادة في الخارج وسجناء في الداخل”ما دعا القصير إلى اتهام دوغة بأنه”يقوم بتزوير التاريخ”.

وذكر القصير في تصريحات خاصة أدلى بها للمنارة أن”دوغة يعرف جيداً موقفنا من مشروع ليبيا الغد و هو ما كان سبب خلافنا معه و فصله بسبب انضمامه للمشروع”ومؤكدا”لم نبارك مشروع الغد في أي من بياناتنا،أنا كنت في قيادة الإخوان و مسؤولا للملف السياسي،وكنا في هذه البيانات نختار الألفاظ و المفردات بعناية”.