موضوع سورة الجاثية …. بقلم فرج كريكش

في قسم : دروس ومواعظ | بتاريخ : الثلاثاء, 16 أبريل 2013 | عدد المشاهدات 1766

فرج كريش

إتباع الهوى حتما يصد عن الحق !! 
وتعمد مخالفة الحقائق والأرقام والشواهد يُفقد المرء احترامه لنفسه إذ انه في خلوة الصراحة مع ضميره_ إن حدثت _ يوقن انه قد ركب رأسه وأوغل في المكابرة على حساب الحقيقة !!
وكم يرتقي القران بالفكر الإنساني حينما يلفت أبصار الناس إلى خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة و اختلاف الليل والنهار 
وتصريف الرياح وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها !!
ان هذه الدعوة للتأمل وهذا الخطاب المقدس المحترم هو قطعا أرقى من الموروث المشهور في أسفارٍ محرفة تقول ( أغلق مصابيح عقلك وأغمض عينيك واتبعني وأنت أعمى !!)
ويوم أن يستوقح العقل الإنساني ويقارن الخطابين فذلكم هو اتباع الهوى بلا ريب  ((تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ٦ )) ما معنى أن يتحمس الشيعي لثورة البحرين ويتنكر لدماء الأطفال في الخالدية وادلب وريف دمشق !!
وما معنى أن تُعتبر أشواق الفطرة في الحرية والانعتاق حلالا في بنغازي حراما في المنامة !!
انه بلا شك اتباع للهوى !! وإلا فإن المنطق لا يقحم الجغرافيا في تعريف المظالم !!
ولقد هالنى مشهد ذلك البروفسور الاقتصادي الكبير الذي يتحدى الجميع ان يثبتوا ان الفائدة المصرفية مذكورة في كتابٍ او سنة 
ولم يبق له الا ان يطلب من النص المقدس ان يذكر بالاسم الإتش اس بي سي أو باركليز بنك !!

((وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ ٧ يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ٨ وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئاً اتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ٩))

ماذا بعد الكتاب والحكم والنبوة والطيبات والبينات ؟ لولا إتباع الأهواء وإعجاب كل ذي رأي برأيه 
وإني لأهيب بالدول التي أنجزت ثورات الربيع العربي أن تعتبر من بني إسرائيل فإنهم 

((فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ))

ان الله قد سخر لكم ما في السموات والأرض البحار والأنهار فعليه وحده توكلوا واجعلوا الولاء له وحده

 ((ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ١٨ إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ ١٩ هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمِ يُوقِنُونَ))

ليس الشرك كله عبادة أصنام أو أبقار أو أشباه إن الافتتان بالذات وغلبة الشهوات والنزوات والصفقات والحيل النفسية إله آخر لايقل خطورة عن عبادة عيسى او بوذا !!

 ((أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ٢٣ ))

 وساعة الحقيقة تتبدد الأوهام ويرفع الستار 

إذا جيء بجهنم فإنها تزفر زفرة لا يبقى أحد إلا جثا لركبتيه ، حتى إبراهيم الخليل ، ويقول : نفسي ، نفسي ، نفسي لا أسألك اليوم إلا نفسي !!
رحماك !!!