إسرائيل تفرج عن الأسير الفلسطيني إبراهيم بارود بعد 27 عاما

في قسم : أخبار فلسطين في الأخبار الدولية | بتاريخ : الثلاثاء, 9 أبريل 2013 | عدد المشاهدات 985

إبراهيم بارود

أفرجت إسرائيل الاثنين عن الأسير الفلسطيني من قطاع غزة إبراهيم بارود، بعد أن أمضى 27 عاما في السجون الإسرائيلية بحسب ما أفادت أسرته.

ووصل إبراهيم بارود البالغ من العمر خمسين عاما إلى معبر بيت حانون (إيريز) في شمال القطاع قبل ظهر الاثنين، حيث استقبله العشرات من المواطنين وأقاربه، كما ذكرت والدته أم إبراهيم.

وأفاد مصور وكالة الأنباء الفرنسية أن بارود ارتدى بزة عسكرية وحمل بندقية من طراز أم 16 فور وصوله الجانب الفلسطيني من معبر إيريز، وقد أحيط بعشرات المسلحين وبعضهم ملثمون من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي التي ينتمي إليها.

وتوجه بارود مباشرة لمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، حيث شارك في اعتصام تضامني مع الأسرى.

ولدى وصوله إلى منزله في مخيم جباليا شمال القطاع، قال أمام الصحافيين “هذه فرحة عارمة لإطلاق سراحي وأصبحت حرا، لكنني أطالب كل فلسطيني بالعمل المشترك من أجل الإفراج عن جميع الأسرى في سجون الاحتلال بنفس طريقة صفقة (التبادل) شاليط بخطف الجنود” الإسرائيليين، وأضاف “نعاهد الأسرى ألا ننساهم”.

وكانت إسرائيل اعتقلت بارود وهو أعزب في أبريل/نيسان 1986، وحكم عليه بالسجن 27 عاما أمضى منها سبعة أعوام بالعزل الانفرادي، كما قال رأفت حمدونة مدير معهد دراسات الأسرى في غزة.

المصدر: الجزيرة نت