سامحك الله يادوغة اخذت من وقتي كانت مدخره لابنتي ساجدة ..

في قسم : رأي الاخوان في منتقى الصحف | بتاريخ : الأحد, 7 أبريل 2013 | عدد المشاهدات 1273

أحمد أبو شاح

احمد بوشاح

القيادي في حركة الاخوان

 

 

سليمان دوغة ..

اذا قالت حذامي فصدقوها … فإن القول ماقالت حذامي

الحقيقة انني كنت على سفر .. جال في خاطري الكثير خاصة وانني كنت مسافري وحدي اقود سيارتي الي ان رجعت سالما والحمد لله قبيل مغرب هذا اليوم .. ففتحت فإذا بي اجد شمام يتحدث عن هدم دوغة للمعبد الاصدقاء والاعداء كما قال .. ويطالب دوغة والطرف الاخر بالاعتذار .. اضطررت الي التفتيش عما حدث عند دوغة فوجدته يكتب كلاما عن مشروع الغد الذي راهن عليه هو وليس الاخوان .. ببساطة الكلام على عواهنه سهل بدون دليل اسهل .. لماذا دوغة خارج الاخوان لو ان الاخوان فعلا كانوا طرفا في مشروع سيف او بايعوه كما يظن السذج ؟؟ لم لايجيب دوغة عن هذا السؤوال ؟ يقول بياناتكم تبارك المشروع ؟ طيب اين هذه البيانات ؟ كان الاخوان في بيانات يختارون الالفاظ بدقة بالغة ولم تخرج كلها عن الترحيب بأي عمل ايجابي والتحذير من مغبة الاستمرار في حالة التضييق والاحتقان .. شأننا شأن شمام مثلا لم نزد عليه بل كنا نقولها في العلن اظن هذا الفرق الجوهري ..

 

جلس الاخوان مع النظام السابق في حوارات متباعدة خلال عشر سنوات لم تزد عن 14 عام لم تزد عن 8 لقاءات متباعدة .. لم يترتب عليها اي اللقاءات اي تفاهمات اي صفقات اي مبايعات .. كانت جلسات جس نبض من طرف الاخوان … ومحاولة احتواء من طرف النظام .. انتهت الي لاشئ .. بل انتهت بالتهديد واستعداء اهالي المفاوضين وارسال المراسيل الذي يعرفهم دوغة جيدا من اجل اما ان تقبلوا او فالباب سيغلق امامكم .. الثبات الذي ابداه الاخوان كان منقطع النظير .. استعمل النظام العصى والجزرة فسقط دوغة في وأكل من جزرة سيف اما الاخوان فلم تخيفهم عصى سيف ولاعصى ابوه من قبله ..

 

اذا احد اليوم جالس في بيته وعنده كلاشن في الدولاب وممكن 14.5 ومتكئ على اريكته ويقول لماذا جلستم مع النظام ؟

فأقول له انه لايوجد في قاموس المسلم قائمة الانتظار .. نظر الاخوان الي المعارضة فوجدوها مشرذمة تتناحر يخون بعضهم البعض ويسرق بعضهم بعضا فلارهان عليها

ثم نظروا الي الوطن فوجدوه ينهب ويسرق ويعيش تحت نير الظلم والتخلف والقهر .. فقرروا العمل على احداث انفراج وكانت رؤيتهم التي اقرها مؤتمرهم العام عام 2000 في بريطانيا هي العمل مع ( الشرفاء ) من ابناء الوطن في الداخل والخارج للتمكين للمشروع الاسلامي الحضاري في ليبيا ويكون لجماعة الاخوان دور ريادي فيه مع المخلصين من ابناء ليبيا .. هذا اولا

اما ثانيا فإن الله قد بعث موسى عليه السلام وحاور فرعون وبعث كل الانبياء وحاوروا طغاة قومهم والحبيب صلى الله عليه وسلم حاور صناديد الكفر .. فلا عتراض على الحوار لاشرعا ولا عقلا ..

 

الشئ الاخر لم هو جالس على اريكته اليوم في قطر او في ليبيا اذا اردت ان تحاسبنا فارجوك ارجوك ان تحاسبنا على ماكان متاحا في تلك السنين العجاف .. انسى ان عندك الان مأوى في قطر بعد ان كنت تقيم فيها بشروط الصمت والمجاملة وهذا مكسب كبير في وقتها للنظام .. والكلام موجه للسيد شمام طبعا .. لم ينبز ببنت شفه طيلة فترة الاتفاق بين النظام وامير قطر ان يؤتى به في مجلس ادارة الجزيرة مقابل الصمت وهذا ماحدث .. اعود فأقول لم يريد ان يحاسبنا الان و14.5 قاعد قدام الحوش ارجوك من الظلم الشديد ان تحاسبنا على تلك الفترة بمعطيات اليوم .. الذي كان ممكنا في تلك الفترة هو وليس اكثر

 

اخيرا اتحدى دوغة وشمام الذي يطالب الاخوان بالاعتذار ان يثبتوا بالدليل وليس القاء الكلام هكذا ان الاخوان كانو جزء من مشروع الغد او بايعوه او انبطحوا له او اي شئ حتى قريب من هذه الالفاظ التي يكررونها ويتهمون الاخوان بها ..

الاخوان لم ولن يرضوا الدنية في دينهم ووطنهم ولن ولم يسقطوا في براثن النظام كما سقط من يظنهم الناس اليوم صقورا في المعارضة .. لم يستطع النظام اسكاتهم بمنصب لافي قطر ولاغيره .. لم ترجع قيادة الاخوان الا بعد الثورة المباركة وليس قبلها ..

 

سامحك الله يادوغة اخذت من وقتي كانت مدخره لابنتي ساجدة ..