بيان بمناسبة الذكرى الثانية لثورة 17 فبراير

في قسم : البيانات | بتاريخ : الإثنين, 18 فبراير 2013 | عدد المشاهدات 851

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان بمناسبة الذكرى الثانية لثورة 17 فبراير

((واعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا ولا تَفَرَّقُوا واذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إخْوَانًا وكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُون))

الحمد لله و الصلاة و السلام على نبينا محمد رسول الله و على  آله و صحبه و من والاه

 في أجواء تفيض بمشاعر الامتنان و البهجة و التفاؤل المملوء بشكر الله وحمده وفضله يحتفل شعبنا الأبي في كل أرجاء البلاد  بمناسبة حلول الذكرى السنوية الثانية لثورة 17 فبراير . و في الوقت الذي نحمد الله عز و جل فيه على هذه النعمة الكبيرة تهنئ  جماعة الاخوان المسلمين الليبية شعبنا الكريم بهذا الحدث التاريخي الكبير ، ندعو الله سبحانه وتعالى أن يتقبل الشهداء في عليين وأن يجمعهم مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أؤلئك رفيقا وأن يعجل بالشفاء لجرحانا و بالعودة لمفقودينا, وندعو شعبنا إلى الحرص على كل ما من شأنه تعزيز أواصر اللحمة الوطنية و نبذ كل أوجه الفرقة و العصبية ، كما ندعو القائمين على شؤون البلاد إلى بسط هيبة الدولة و توفير كافة سبل الأمن و الأمان والحفاظ على أهداف الثورة و مقاصدها الأساسية في تحقيق العدل الاجتماعي و رد المظالم إلى أهلها .

 ورغم ما تحقق من نجاحات خلال العامين الماضيين كانتخاب أعضاء المؤتمر الوطني العام وتشكيل الحكومة المؤقتة ، فإن الجماعة تؤكد على ما يلي : ـ

 1 ـ ضرورة الرفع من مستوى أداء المؤتمر الوطني العام و الحكومة المؤقتة حيال الشأن المحلي و قضاياه الشائكة بما يكفل تحقيق الأمن و الاستقرار للوطن و المواطن وينجز استحقاق المصالحة و العدالة الانتقالية وأن تكون مصلحة ليبيا هي العليا فوق كل المصالح الفئوية والجهوية أو الحزبية الضيقة .

2 ـ دعمنا الكامل لإصدار  كافة القوانين التي من شأنها المحافظة على مكاسب الثورة وقطع الطريق على أية فرص لعودة الديكتاتورية و استمرارية الفساد ، شريطة ألا تتنافى هذه القوانين مع الشريعة السمحة الغراء، و أن تكون بعيدة كل البعد عن دوافع الكيد و الانتقام .

3 ـ أهمية العمل الجاد على أن تكون كافة الاستحقاقات السياسية القادمة و أهمها انتخاب لجنة الستين لصياغة الدستور مبنية على أسس وطنية بعيدة عن الأهواء الجهوية و الحزبية ، و ذلك من خلال قيام كافة الجهات المعنية و أهمها دوائر صنع القرار الرسمية و مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة بأدوار توعوية جادة تسهم  بإيجابية في أنجاز كافة هذه الاستحقاقات بما يخدم البلاد و يعجل بانجاز الأهداف التي قامت  من أجلها الثورة .

4- رفض مبدأ الاقصاء على كافة الاصعدة وأن هذا الوطن ملك لكافة أبناءه وأن التيار الاسلامي – وهو مكون أصيل في هذا المجتمع – لا يقبل أن يقصي أحد أو يقصيه أحد ونهيب بالحكومة المؤقتة أن تراعي ذلك

بارك الله لنا ثورتنا المجيدة ووفقنا جميعا لما فيه خير البلاد والعباد وجعلنا ممن يلتزم بشرعته ومنهاجه “الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر

والله أكبر ولله الحمد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جماعة الإخوان المسلمين الليبية

الأحد 7 ربيع الأخر 1434هه الموافق 17 فبراير 2013م