أهالي الجبل الأخضر يؤجلون المظاهرات إلى ما بعد شهر فبراير ويعلنون اهتمامهم بالتنمية والإصلاح في ليبيا

في قسم : الأخبار المحلية | بتاريخ : الأحد, 10 فبراير 2013 | عدد المشاهدات 731

البيضاء

المنارة – البيضاء :

 

أعلنت منطقة الجبل الأخضر في ليبيا ممثلة في مشائخها وأعيانها وثوارها والنشطاء السياسيين والحقوقيين فيها تأجيل المظاهرات في مدن و مناطق الجبل الأخضر إلى ما بعد شهر فبراير الحالي،حيث ضم الاجتماع ممثلون عن مدن البيضاء ودرنة والمرج والمناطق القريبة منها.

 

وفي اجتماع عقد صباح اليوم السبت التاسع من فبراير بمبنى البرلمان بالبيضاء قررت مؤسسات المجتمع المدني وأعيان قبائل الجبل الأخضر وتشكيلات الثوار في هذه المدن والمناطق تأجيل التظاهرات المطالبة بتصحيح المسار والاهتمام بعملية التنمية والإصلاح الى ما بعد الشهر الجاري.

 

من جهتها وصفت مصادر إعلامية هذه المبادرة بأنها”تنم على الشعور العميق بالمسؤولية والحرص على المصلحة العليا للوطن ضماناً لعدم استغلال المظاهرات المزمع خروجها يوم الخامس عشر من فبراير الجاري”.

 

وكانت قاعة البرلمان بمدينة البيضاء قد شهدت اجتماعا يوم السبت الماضي الموافق للثاني من فبراير أعلن فيه حكماء وأعيان المدينة وما حولها والمجلس المحلي للبيضاء ومؤسسات المجتمع المدني والثوار أنهم يؤيدون شرعية المؤتمر الوطني والحكومة المؤقتة ولا يمنعون التظاهر السلمي.

 

وأعرب الحضور حينها عن تخوفاتهم مما أسموه”استغلال هذه المظاهرة من قبل بعض المخربين الذين يسعون الى زعزعة البلاد وعدم استقرارها”بحسب قولهم،خصوصا اذا حدث اى اختراق أمني أثناء المظاهرة ما قد يؤدي إلى وقوع”مالا يحمد عقباه”حيث نادوا بعدم التظاهر في هذا التاريخ الذي قالوا إنهم لا يعرفون”من قام بتحديده ولا أهدافه ولا التحوطات التي أخذت بشأن هذه المظاهرة”.