منظمات مدنية وشخصيات بنغازية تطالب عددا من مسؤولي الدولة في ليبيا بالحضور إلى المدينة و الاطلاع على أوضاعها

في قسم : الأخبار المحلية | بتاريخ : الثلاثاء, 5 فبراير 2013 | عدد المشاهدات 864

الشيخ سالم مفتاح جابر

المنارة – بنغازي

أعلنت عدد من المنظمات المدنية والشخصيات العامة في مدينة بنغازي أن”حق التظاهر مكفول وفقا للتشريعات والضوابط بما يحقق مطالب الشعب الليبي وأهداف ثورة 17 فبراير المجيدة وبما يضمن عدم استغلالها أو الانحراف بها إلى مجرد أعمال تخريبية أو فوضوية أو ضارة بالصالح العام”.بحسب تعبيرهم.

وفي بيان أصدرته تلقت المنارة نسخة منه ذكرت أنه”بخصوص ما تتعرض له مدينة بنغازى والشائعات التي تهدد أمنها”قالت المنظمات والشخصيات البنغازية إن”الأعمال المضادة أو الساعية إلى إجهاض تحقيق أهداف الثورة ستجد من الشعب الليبي كله الصد والمقاومة دحضا للباطل وانتصارا للحق ووفاء لدماء شهدائنا ومفقودينا ومصابينا”.

وأكد مصدرو البيان مطالبتهم بحضور وزيري الدفاع والداخلية ورئيس الأركان العامة للجيش الوطني الليبي ورئيس جهاز المخابرات إلى بنغازي،لاستجلاء حقائق الأمور وتفاصيل الإجراءات المتخذة من قبلهم وتوضيح الأمور وتحديد المسؤوليات”.ومشددين على”تفويت الفرصة على من يتربص لليبيا ومصالحها وأمنها ووأد الشائعات،واستعداد جميع مؤسسات المجتمع المدني والمشايخ والأعيان للحوار وإصلاح ذات البين”.

تحمل المسؤولية

وكشف البيان عن تبين مصدريه أن التقصير الذي وصفوه بالواضح للأوضاع الأمنية في بنغازي تتحمل مسؤوليته”وزارة الداخلية ومديرية أمن بنغازي”بسبب ما وصفوه بعدم”القيام بما هو واجب من مسؤولية ومهام وخطط أمنية لأجل استقرار الاوضاع وضبط الأمن وانتشار الطمأنينة بين الناس”.موضحين أن ذلك أدى إلى”عدم الرضا العام والاستياء المعلن لدى أهالي مدينة بنغازي”.

وقالوا إنهم يؤكدون على دور”الثوار الحقيقيين،وما قاموا به لأجل ليبيا والليبيين وما قدموه من تضحية وما أظهروه من صبر وحكمة فى التفاعل مع الأحداث وتفان وأمانة في آداء مهامهم وواجباتهم”.منبهين إلى أن”ما يثار فى الشارع الليبي وما تتداوله العديد من الجهات بشأن شخصيات وقيادات أمنية وعسكرية حول إشكاليات وصراعات داخل الهياكل العسكرية والأمنية من شأنها أن تؤثر على الحراك العام وتتيح المجال لاستغلالها فى غير مصالح ليبيا العليا”.

وطالب مصدرو البيان مشائخ وأعيان وعقلاء مدينة بنغازي”بالعمل على مقاومة الشائعات ومحاربة الفتنة ومكافحة السلبية والجريمة والدعوة إلى حفظ أرواح الناس ودمائهم وحماية المؤسسات العامة”داعين في تأكيد على ذلك إلى”ضرورة معالجة أمور النازحين بمدينة بنغازي بما يستجيب لحاجاتهم الإنسانية والاجتماعية”. ومحملين”المسؤولية الكاملة للمؤتمر الوطنى العام والحكومة المؤقتة”.

وشددوا على رغبة”الثوار الحقيقيين”بحسب وصفه،الذين يجمعهم المجلس الأعلى لثوار بنغازي،والمنضوون بكتائب وأجهزة درع ليبيا و راف الله السحاتى،و 17 فبراير،والأمن الوقائي،وعمر المختار،وأنصار الشريعة،في تأمين المدينة واستقرار أوضاعها بما يضمن”طمأنينة الناس وراحتهم”.ومؤكدين قدرتهم على ذلك”.

…………………………………………………..

المؤسسات والشخصيات الموقعة على البيان :

الشيخ سالم مفتاح جابر – المحامي نوري الأوجلي – هيأة شؤون المحاربين – مجلس حكماء بنغازي – لجنة وقفة صوت الشهيد – رابطة أهالي شهداء المواجهات – قسم التوجيه بالأوقاف – مؤسسة العوالي – جماعة الإخوان المسلمين الليبية – حزب الدعوة والتنمية – فريق نداء الخير الليبي – تجمع ساحة التحرير – حزب التنمية والرخاء الديمقراطي – جمعية السجناء السياسيين ببنغازي – جمعية الطبيعة للإغاثة والأعمال الإنسانية مؤسسة الرقيب لحقوق الانسان – درع ليبيا – أحرار ليبيا – منسق مجالس الأحياء – التجمع الإسلامي – مجموعة الوفاق الوطني – رابطة أسر شهداء 17 فبراير – مؤسسة آثال الوطنية – ائتلاف الجمعيات الأهلية.