قبيلة البراغثة تدعو الشعب الليبي للتعبير السلمي عن آرائهم

في قسم : الأخبار المحلية | بتاريخ : السبت, 2 فبراير 2013 | عدد المشاهدات 922

علم ليبيا

طالبت قبيلة البراغثة، اليوم الجمعة، في بيان لها اللجوء للوسائل السلمية في التعبير عن الرأي حفاظا على سلامة البلاد.

وجاء في البيان :

“في الوقت الذي نترحّم فيه على شهداء الوطن، ونرجوا فيه الشفاء لجرحانا ،والسلامة لمفقودينا ، فإننا نقدم كل التحية والتقدير إلى أهلنا في ليبيا وإلى ثوارنا الأبطال الذين سطروا أروع الملاحم في ميادين الجهاد في ربوع بلادنا الحبيبة.

إننا قبيلة البراغثة المجتمعون اليوم (الخميس 31 يناير 2013 ) في مدينة بنغازي ، وفي هذه الأيام العصيبة والحرجة التي تمر بها البلاد ،(اســـــــتشعاراً منّا بالمســـؤولية الوطنية والتاريخية لإنجاح العــــملية الإنتـقالية ، وحفاظا على السلم الإجتماعي والأهلي ، وتحقيقا لمقاصد الشرع الحنيف ، وسعيا نحو بناء دولة القانون والمؤسسات التي يتطلع إليــــــها كل الليبيين). فإننا كمكون من مكونات المجتمع الليبي عامة ومدينة بنغازي خاصة ندعو إلى الآتي :

أولا : أهمية اتباع الوسائل والطرق السلمية والحضارية في التظاهر والتعبير عن الرأي ، والتحذير من مغبّة استخدام العنف أو التعدّي على مؤسّسات الدولة أوالعبث بممتلكاتها.

ثانيا : إن قبيلة البراغثة كمؤسسة اجتماعية وكإحدى دعائم النسيج الاجتماعي الليبي ، تحث كافة أبنائها في هذه المرحلة من عمر بلادنا على أن يكونوا على قدر المسؤولية للنهوض ببلادهم ، وأن يكونوا حماة لمؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة .

ثالثا : تدعو قبيلة البراغثة كافة القبائل وكافة المكونات الاجتماعية لمدينة بنغازي إلى إعداد ميثاق للسلم الاجتماعي للتأكيد على اللحمة الوطنية وعلى أمن واستقرار مدينتنا الغالية والحفاظ على نسيجها الاجتماعي ، وعلى ضرورة الوقوف صفا واحدا أمام أي محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار بالمدينة.

رابعا : نؤكّد بأن كل القبائل والعوائل في هذه المدينة المناضلة ؛ تشكل مع بعضها البعض نسيجا اجتماعيا متماسكا ضاربا في التاريخ وقائما على الأخوة والمحبة والإيثار والعشرة الطيبة .

خامسا : نؤيد الدعوة إلى قيام دولة مدنية دستورية قائمة على أساس المواطنة ؛ تُكفل فيها كل الحقوق للمواطنين دون تفرقة ، مع رفضنا التام لأي محاصّصة قبلية أو جهوية في هذا الصدد ؛ ولكنّنا في الوقت ذاته نؤكّد على الحق الطبيعي والمشروع لكافة المواطنين في طرح أفكارهم دون تحفّظ ، حيث لا ينبغي لأي طرف ولا يحق له اتهام أو تخوين من يطالب بحقه المشروع في تحقيق العدل والمساواة وتكافؤ الفرص في هذا الوطن .

سادسا : إننا نضع المؤتمر الوطني والحكومة الليبية أمام مسؤولياتهم تجاه استحقاقات المرحلة ، وتجاه الالتفات إلى مطالب الشعب الليبي وتحقيق طموحاته في بناء الدولة .

وفي الختام نقول : بأن أبناء قبيلة البراغثة التي خاضت قديما معارك الجهاد ضد المستعمر الإيطالي (جنبا إلى جنب مع كافة القبائل الليبية )،وساهمت في نيل استقلال ليبيا ، وكان لها أيضا دور بارز ضد نظام طاغية العصر منذ سنواته الأولى ، (حيث سجن منهم من سجن وأعدم منهم من أعدم) . هذه القبيلة التي قدمت أيضا العديد من الشهداء خلال ثورة 17 فبراير المباركة ، سوف لن تتأخر عن بذل المزيد من الأرواح والمهج في سبيل الله ، وفداءا لهذا التراب الغالى تراب ليبيا الحبيبة”.

قبيلة البراغثة (بيت إبراهيم العواقير) – بنـــــــغازي