بيان صحفي: تأجيل محكمة الإخوان المسلمين في ليبيا

في قسم : الارشيف في وثائق | بتاريخ : الإثنين, 19 يوليو 2010 | عدد المشاهدات 887

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان صحفي: تأجيل محكمة الإخوان المسلمين في ليبيا

 

بعد وعود متكررة بالإفراج عنهم، و مسلسل طويل من المثول أمام المحاكم الاستثنائية، تم اليوم الإثنين الموافق 30 يناير 2006م تأجيل محكمة الإخوان المسلمين، دون إنعقاد المحكمة، إلى تاريخ 18 مارس 2006م، لتتواصل المعاناة لهذه الثلة المباركة من أبناء ليبيا الذين أرادوا أن يسهموا في بناء وطنهم بما أتيح لهم من وسائل سلمية أقرتها كافة المواثيق و العهود الدولية المختصة.

 

و في الوقت الذي كنا نتوقع فيه، بعد إلغاء “محكمة الشعب”، أن يتم الإفراج عن سجناء الإخوان وكافة سجناء الرأي كترجمة عملية للأقوال و الوعود التي دأب النظام على إطلاقها، فإذا بنا أمام محكمة استثنائية جديدة تكرر نفس الممارسة غير القانونية وتفتقر لأدنى معايير المحاكمة العادلة.

 

إننا في جماعة الإخوان المسلمين نستنكر ابتداءا هذه المحاكمة لرجال شهدت المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بأنهم سجناء رأي، لم يمارسوا العنف و لم يدعوا له، و نرى أن استمرارها يمثل انتهاكا جسيما لحقوقهم المدنية والسياسية، كما أن الإستمرار في إستخدام سلطان القوانين الإستثنائية، و التي تعهدت السلطات الليبية بإلغائها، يطعن في عدالة المحكمة و مصداقيتها.

 

و إذ نعرب عن عميق قلقنا بسبب هذا التأجيل المتكرر نؤكد على مايلي:

 

• إن إطلاق سراح جميع سجناء الرأي يعد الخطوة الأولى التي تمهد الطريق لعملية الإصلاح.

 

• إن عدم الإفراج عن السجناء رغم التصريحات و الوعود بذلك، يثير التساؤل حول إرادة الإصلاح عند السلطات الليبية و مدى جديتها في تصحيح الأوضاع.

 

• إن المماطلة في تنفيذ وعود الإصلاح و إستمرار الأوضاع على ما هي عليه سيؤدي إلى تعقيد الأزمة و تعميق جراحات شعبنا في الداخل والخارج.

 

• نطالب السلطات الليبية بالإفراج عن جميع سجناء الرأي، و البدء الفوري في إصلاح الأوضاع المتردية، لأن هذا هو السبيل الوحيد لتحقيق المصالح الوطنية العليا.

 

الإخوان المسلمون ليبيا

الإثنين 30 ذي الحجة 1426هـ

الموافق 30/1/2006 م