موضوع سورة قريش …. فرج كريكش

في قسم : دروس ومواعظ | بتاريخ : الأحد, 30 ديسمبر 2012 | عدد المشاهدات 1888

فرج كريش

 لي صديق جثم على صدري ضيفاً ثقيلاً بدون موعد لأكثر من ساعتين، تابع فيهما مباراة لكرة القدم على مضاضة مني وربما تأفف!! تناول خلال مكسراتٍ ومكيفات ومعجناتٍ وهواضيم !! وبعد أن انتهت المباراة توجه نحوي قائلاً إن المشاهدة كانت مملة وانه لو كان يعلم ذلك مسبقاً لما أهدر وقته الثمين في متابعتها!!!!

إن إتقان فضيلة الشكر أو الامتنان للآخرين خلقٌ كريم لا يقوى على ممارسته أصحاب النفوس الشحيحة.
بل إن بعضهم يعتبر معروف الآخرين تجاهه عبء ثقيل يحتاج إزاءه إلى خبرة في اللؤم للتنصل من تبعاته!!
الم تر إلى بني إسرائيل كيف أنهم آثروا بقل الأرض وقثائها وفومها وعدسها وبصلها على منٍ من السماء وسلوى لإن جريرة الشكر تؤرقهم!!

والأسوأ من ذلك كله أن يظن احدهم أن مِنن الله والآخرين من حوله واجب عليهم تقرباً لشخصه الكريم
انظر إلى صاحب الجنتين إذ يقول ولئن رددت إلى ربي لأجدن خيراً منها منقلباً.
بالله عليك كيف جئت بكل هذه الثقة أو الوقاحة
انه قد ألِف النعم لدرجة الكفر!!
أن تبيت آمناً في سربك معافىً في بدنك عندك قوت يومك ليس من ضروريات القدر وإلا فتأمل حولك لمن يبيتون في مراقد غسيل الكلى ومصحات الأورام السرطانية وممن تجرفهم أمواج التسونامي أو الزلازل التي تجاور المفاعلات النووية ومن تفتك بهم المجاعات بالجملة لتعرف انه قد حيزت لك الدنيا بحذافيرها عسى أن تنطق شكراً.

 (وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ) 13 سبأ

 إن نكران الجميل مؤلم على صعيد النفس البشرية
فكيف تقرأ قوله تعالى (مرّ كأن لم يدعنا إلى ضرٍ مسه) [يونس 12] ؟؟
إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها (1) فهل هذا كثير؟
إن بحيرات البترول التي التي تنعم بها قريشً وأخواتها جدير بالحمد. أليس كذلك؟


[1] صحيح مسلم