اختتام مؤتمر الخدمات المالية الإسلامية بطرابلس

في قسم : الاقتصاد | بتاريخ : الأحد, 23 ديسمبر 2012 | عدد المشاهدات 843

 

اختتم مؤتمر الخدمات المالية الإسلامية، مؤخراً، بمدرج الأكاديمية الليبية للدراسات العليا في العاصمة طرابلس.

 

 اختتام مؤتمر الخدمات المالية الإسلامية بطرابلس

وذكر مراسل “وكالة أنباء التضامن” أن المؤتمر حضره محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ووزير التعليم العالي محمد حسن أبو بكر ورئيس الأكاديمية الليبية الطاهر الشريف وعميد كلية العلوم الإدارية والمالية محمد منصور ورئس اللجنة المالية بالمؤتمر الوطني العام وعدد من الشخصيات المهتمة بهذا الشأن في ليبيا .

 

وأكد المتحدثون خلال المؤتمر على أهمية التحول من المعاملات التقليدية في المصارف والبنوك الليبية إلى المعاملات الإسلامية.

 

وأشار الحـاضرون إلى أن التحول إلى المصارف الإسلامية وإلغاء التعامل بنظام الفوائد يشهد تطورا كبيرا على مستوى العالم، مؤكدين في ذات الوقت أن مستقبل الاقتصاد في ليبيا سيكون أفضل وفق التعامل بنظام الصيرفة الإسلامية التي وضعت لها قوانينا منظمة لذلك وبدأ العمل بها على مستوى معين ولكنه سيتطور في المستقبل القريب.

 

وطرحـت خلال المؤتمر عدة محاور منها البنية التحتية للمنتجات المالية الإسلامية وحالات عامة عن الإفصاح وعن الالتزام بالشريعة في تقارير المصارف الإسلامية، بالإضافة إلى تقديم عرض عن برنامج عمل اللجنة الاستشارية العليا للصيرفة الإسلامية وأسباب عزوف المصارف التجارية الليبية عن تقديم صيغ التمويل الإسلامية غير المرابحة.

اختتام مؤتمر الخدمات المالية الإسلامية بطرابلس

 

وتواصلت الجلسـات العلميـة على مدى ثلاثة أيام متتالية قدمت خلالها العديد من الورقات العلمية المتنوعة والتي ركزت في المعاملات الإسلامية من قبل الشركات الليبية مع تقييم أداء المصارف الإسلامية في ظل الأزمة المالية العالمية .

 

ونظمت على هامش المؤتمر ورشة عمل عن الخدمات المالية الإسلامية نظمتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر واللجنة الاستشارية العليا للصيرفة الإسلامية بمصرف ليبيا المركزي.

 

وتركز الحوار خلال الورشة عن الصيرفة الإسلامية في ليبيا، أهميتها وأهدافها ومستقبلها .

 

وكالة أنباء التضامن – عبد السلام كرير

 

تصـويـر – عبد الله طاهر